بوابة آسيا والمحيط الهادئ للتصوير من نيكون | آسيا

تقنية نيكون

تقنية الزوال الزمني بدقة ‎8K للمصورين الفوتوغرافيين المتخصصين في التصوير الهجين

التصوير الفوتوغرافي الهجين هو اتجاه ناشئ بشكل متزايد ظهر على الساحة في السنوات الأخيرة. وبدأ التقارب بين الوسائط هذا، والذي يتضمن استخدام الصورة والفيديو والصوت معًا بدلاً من استخدام أي منهما فقط، بصورة أساسية عند إضافة وضع الفيديو لأول مرة إلى الكاميرات الرقمية. علاوة على ذلك، فقد أصبحت الكاميرات الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة (DSLR) مزوّدة بصورة أفضل بوظائف الفيديو عالية الدقة (أو أعلى)، وأصبح من الشائع أكثر فأكثر أن يكون المنتظر من المصورين الفوتوغرافيين المحترفين أكثر من مجرد التقاط الصور الثابتة في عملهم، وكذلك يتوقع العملاء أن يكون أي شخص يحمل كاميرا مميزًا في أكثر من مجرد وسط واحد.

نظرًا لكونها أول كاميرات نيكون التي تأتي مزوّدة بإمكانات تسجيل الأفلام فائقة الدقة (UHD) بدقة ‎4K بإطار كامل إضافة إلى توازنها الذي لا مثيل له بدقة عالية تصل إلى 45.7 ميجا بيكسل وإمكانية تصوير مستمر بسرعة عالية تصل إلى 9 إطارات في الثانية (مع حزمة بطاريات متعددة الطاقة MB-D18 وبطارية ليثيوم أيون قابلة لإعادة الشحن EN-EL 18a/EN-EL18b) ونطاق ISO أصلي يتراوح بين 64 إلى 25600 – تأتي الكاميرا D850 مصحوبة بإمكانات غير محدودة للمصورين الفوتوغرافيين المتخصصين في التصوير الهجين، حيث تتيح لهم الاستفادة من تصوير الصور الثابتة والفيديو كامل الإطار إلى جانب التوافق التام مع العدسات مثل العدسات متسعة الزاوية أو المحدبة.

وبدرجة تفوق إمكانات دقة ‎4K بإطار كامل بها، تمكّن دقة الكاميرا D850 التي تصل إلى 45.7 ميجا بيكسل إنتاج أفلام بتقنية الزوال الزمني بدقة ‎8K. تتطلب تقنية الزوال الزمني بدقة ‎8K دقة فائقة – مصنّفة بـ 7680 بيكسل أفقي على الأقل. وتتفوق كاميرا D850 على هذا الحد الأدنى مسجلة 8256 بيكسل أفقي إلى جانب العديد من الميزات المتعلقة الأخرى للتصوير بتقنية الزوال الزمني عالي الجودة.

السؤال هو: كيف يمكن الاستفادة من الميزات الفائقة لكاميرا D850 على النحو الأفضل من قِبل المصورين الفوتوغرافيين المتخصصين في التصوير الهجين المعاصرين لمواجهة ضيق الوقت المستمر؟

أولاً قبل التصوير

بالنسبة للمبتدئين، يعد اختيار موقع التقاط الصورة أمرًا أساسيًا – من خلال الفهم الجيد  للبيئة عبر مرور فترة زمنية طويلة بما في ذلك مكان ووقت شروق/غروب الشمس أو بزوغ القمر (للصور الملتقطة ليلاً). كما يجب مراعاة العوامل الإضافية مثل ما إذا كانت هناك أضواء أمامية للسيارات المارة والتي قد تؤدي إلى إفساد الصورة. كما يعد من المهم والضروري العلم بالأحوال الجوية مثل الرطوبة والطقس البارد، حيث قد يؤدي ذلك إلى تراكم التكثف أو الصقيع على العدسات على مدة فترة زمنية طويلة – مما يؤثر على جلسة التصوير.

بمجرد التخلص من هذه الاعتبارات، قم بتعيين وظيفة مؤقت الفترات لالتقاط، على سبيل المثال، إطار واحد كل ثلاث ثوانٍ – بحيث يتم تسريع الوقت عند تشغيل الصور. يمكّن الحد الأدنى للفاصل الزمني للتصوير والخاص بكاميرا D850 والبالغ 0.5 ثانية انتقالاً أكثر سلاسة للصور للسحب التي تمر سريعًا أو العناصر المشابهة الأخرى. كما يعد من الضروري تصميم جلسة التصوير من خلال العناصر البارزة إزاء الخلفية.

ثانيًا خلال التصوير

يتمثل القلق المستمر المحيط بالمصورين الفوتوغرافيين الذين يستخدمون تقنية الزوال الزمني في الاستخدام المستمر والمكثف للغالق، حسب مدى طول الناتج النهائي وتردد الإطارات. ويحد التصوير من خلال مؤقت الفترات الصامت لكاميرا D850 من القلق بخصوص صوت تحرير الغالق المتكرر ومتانة الغالق حتى عند تصوير عدد كبير من الصور. علاوة على ذلك، بدون اهتزاز آلي عند تحرير الغالق، يمكن التقاط صور أكثر وضوحًا لضمان الجودة في المنتج النهائي من خلال تقنية الزوال الزمني.  

كذلك في محاولة لالتقاط هذه الصور الليلية لمسارات النجوم أو لقطات القمر، توفر حساسية D850 للضوء الخافت نطاق قياس منخفض إلى -3 قيمة تعريض ضوئي (EV)1، حيث يمكّن ذلك من تصوير سماء ليلة مليئة بالنجوم بسهولة من خلال التعريض الضوئي التلقائي (AE)، دون الحاجة لاستخدام أساليب تصوير صعبة. أصبحت مشاهد التصوير في تسلسل واحد – مثل الانتقال من ليلة مليئة بالنجوم إلى الفجر أو من غروب الشمس إلى ليلة مليئة بالنجوم – التي كان من المستحيل تصويرها من قبل حتى في وضع يدوي كامل الآن ممكنة من خلال هذه الميزة أيضًا.

ثالثًا بعد التصوير

كمصور فوتوغرافي متخصص في التصوير الهجين، تمنحك الدقة المميزة لصور كاميرا وخيار التقاط الصور خلال فواصل زمنية أو استخدام وظيفة الأفلام بتقنية الزوال الزمني مرونة في الخيارات. يمكنك الاختيار من بين استخدام لقطة ‘رائعة’ من المجموعة كصورة مستقلة أو التكبير بوضوح رائع لتركيبة الصورة متسعة الزاوية التي تفضلها أو الاكتفاء بتجميع الصور في فيديو مدهش بتقنية الزوال الزمني. أو ربما، القيام بالثلاثة أمور معًا.

تعني ميزة التقاط هذه الصور الثابتة بدقة فائقة أيضًا أنه بعيدًا عن إمكانية التمتع بأفلام بتقنية الزوال الزمني بدقة ‎8K، يمكنك أيضًا الاستفادة من الجودة عالية الدقة من خلال استخدام برنامج اختياري تابع لجهة خارجية لإضافة حركة مثل التحريك والتكبير/التصغير للفيلم النهائي بتقنية الزوال الزمني.

وفي النهاية، لا يمكن لأحد إنكار الانتظار المخيف لتحميل هذه الصور جُملة – ولكن، استخدام معالجة ملفات RAW دفعة واحدة داخل الكاميرا في D850 يؤدي إلى تقليص الوقت التالي لمرحلة الإنتاج بصورة ملحوظة، مما يمنحك وقت أكثر لتحسين هذه الصور من خلال تحرير أو تصوير المزيد من اللقطات.

مقاطع الفيديو بتقنية الزوال الزمني هي فن اكتسب زخمًا قويًا في عالم التصوير الفوتوغرافي – بصورة أكبر الآن نظرًا لتمتع المصورين الفوتوغرافيين المتخصصين في التصوير الهجين بإمكانات لا حدود لها في التصوير بفضل الإمكانات التقنية للكاميرات في هذه الأيام. ويمكن أن يكون استخدام إنتاج الأفلام بتقنية الزوال الزمني بدقة ‎8K مجرد بداية للجودة الفائقة في الإنتاج، حيث بدأت الشاشات وأجهزة التلفزيون وبطاقات الرسومات كذلك في مراعاة حدود دقتها العالية أيضًا.

 

 1 من خلال عدسة مقاس 50 مم وببؤرة 1.4، بما يعادل ISO 100 وعند درجة حرارة 20 درجة مئوية/68 درجة فهرنهايت